شعیب بهمن فی الجزیره: سباق التهدیدات والوساطات بین واشنطن وطهران.. لمن الغلبه؟

فی خضم التهدیدات المتبادله بین واشنطن وطهران عقب اغتیال قائد فیلق القدس فی الحرس الثوری الإیرانی الجنرال قاسم سلیمانی، نشطت جهود وساطه إقلیمیه لتدارک الموقف والحؤول دون تطوره إلى حرب فی المنطقه. 
وقال الدبلوماسی الإیرانی السابق أمیر موسوی إن “وساطات تقودها بعض الدول الإقلیمیه مثل قطر وسلطنه عمان إلى جانب رسائل تلقتها إیران من سویسرا وبریطانیا وألمانیا ودول أخرى لخفض التوتر المتصاعد بین واشنطن وطهران”.
وأوضح موسوی أن الولایات المتحده “حاولت إغراء إیران عبر وسطاء بتقدیم امتیازات کبیره لها لثنیها عن الرد على قتل سلیمانی، لکن طهران رفضت جمیع المقترحات الأمیرکیه مثل رفع العقوبات والامتیازات الإقلیمیه، وتشترط امتثال واشنطن لمطالبها”.
وعن شروط إیران لخفض التوتر مع أمیرکا، قال موسوی إن “خروج أمیرکا من المنطقه یشکل أکبر شرط إیرانی للتعاطی مع الوساطات الإقلیمیه والدولیه، فضلا عن اعتذار ترامب رسمیا عن فعلته، ومحاکمه القائد العسکری الذی باشر عملیه اغتیال سلیمانی ورفاقه بالحشد الشعبی العراقی، ورفع کامل العقوبات الأمیرکیه، وعودتها إلى الاتفاق النووی”.
حدود التصعید
واستبعد موسوی “تدحرج کره التطورات المتصاعده إلى نشوب حرب مباشره بین إیران وأمیرکا نظرا إلى أن کلا الطرفین لا یرغب فیها فی الوقت الراهن”، معتبرا أن خیار الحرب “یظل واردا عندما لا تستوعب واشنطن أول ضربه تتلقاها من محور المقاومه”.
وتوقع الدبلوماسی الإیرانی السابق أن یکون رد بلاده على مستویین “ضرب القواعد العسکریه الأمیرکیه فی المنطقه، واستهداف شخصیات أمیرکیه مدرجه على قوائم الإرهاب الإیرانیه، مما سیزید التطورات حده”.
وخلص موسوی إلى القول “لا یمکن للجمهوریه الإسلامیه أن تقبل بعد بقواعد عسکریه أمیرکیه بالقرب منها بعدما استهدفت الولایات المتحده سلیمانی انطلاقا من تلک القواعد، التی أصبحت تهدیدا مباشرا للأمن القومی الإیرانی وأمن حلفائها فی الشرق الأوسط”.
حسابات
من جهته اعتبر رئیس مؤسسه “راهبرد بجوهان جهان معاصر” للدراسات الإستراتیجیه شعیب بهمن التهدیدات الأمیرکیه لإیران تزامنا مع إرسال رسائل للتهدئه “دلیلا على ازدواجیه سیاسات ترامب”، مشیرا إلى أن “ترامب ارتبک خطأ إستراتیجیا فی حساباته حیال تداعیات اغتیال سلیمانی”.
واستبعد بهمن “نجاح الوساطات الإقلیمیه والدولیه لخفض التصعید”، مضیفا أن واشنطن “هی التی أعلنت الحرب على إیران باغتیالها قاسم سلیمانی، واحتواء هذه الحرب یتعلق بالتصرف الأمیرکی مستقبلا، ودخول أمیرکا حربا مع إیران سیکون وبالا علیها”.
وأضاف فی حدیثه للجزیره نت أن إیران “لا تخشى التهدیدات الأمیرکیه ولن تخفض مستوى الثأر لدم سلیمانی، کما أنها جاهزه لکافه الاحتمالات التی قد تطرأ بعد الانتقام”.  
وتطرق بهمن إلى تداعیات الموقف على الانتخابات الرئاسیه الأمیرکیه المزمعه هذا العام، وقال إن “أی مغامره قد یقدم علیها ترامب ردا على الانتقام الإیرانی من شأنها أن تحرمه الحضور نهائیا فی البیت الأبیض بسبب التجارب الأمیرکیه المریره فی غزوها دولا فی الشرق الأوسط”.
وعن الشروط الإیرانیه لخفض التصعید مع أمیرکا، قال إن “رؤیه إیران بهذا الشأن واضحه وهی المطالبه بطرد القوات الأمیرکیه من المنطقه، وعدم تدخلها فی شؤون دولها الداخلیه”، مستبعدا امتثال واشنطن لهذه الشروط فی الظروف الراهنه، مما یعنی أن المنطقه مقبله على مزید من التصعید.
ویرى بهمن أن الرد الإیرانی “آت لا محاله ولو بعد حین، وأن طهران لن تساوم على خیار الثأر لدم سلیمانی دون أدنى شک، لکن ما یتم تناوله هذه الأیام فی الأوساط الإیرانیه هو توقیت الانتقام ومکانه وکیفیه تنفیذه”.
المصدر : الجزیره

دیدگاهتان را بنویسید

*