الدکتور شعیب بهمن فی الجزیره: “مجلس قوی.. إیران قویه”.. هکذا تحث طهران الشعب على المشارکه بالانتخابات

“نحوا الاختلافات جانبا ودعونا نتوحد من أجل الوطن”، مقطع من أغنیه “وطنی أنت وجودی” للمطرب الإیرانی صلار عقیلی التی تبث بکثافه منذ أیام على القنوات الإیرانیه المحلیه لدفع الناس إلى المشارکه بکثافه فی الانتخابات البرلمانیه المقرره الجمعه.
کلمات الأغنیه الإیرانیه المشهوره بین الناس والتی صدرت قبل عامین، تقول إن “الأمل فی المستقبل، نحن التاریخ والأصاله والصلابه والقوه، هناک ارتباط بین الوطن والمواطن، رغم الاختلافات فی الأعراق واللغه، نحن وطن واحد وید واحده ویجب أن نرفع علما واحدا”.
ومن الإعلام المرئی إلى المطبوع، صبت معظم عناوین الصحف الیومیه فی خانه “غدا لأجل إیران” ووصلت حد اعتبار أن “مجلسا قویا یعنی إیران قویه”.
فمثلا عنوان صحیفه “إیران” المحسوبه على المحافظین کان “لا تشکُ انتخب”، فی دعوه مباشره للاقتراع والتغییر حتى تتحسن أوضاع الشعب اقتصادیا واجتماعیا.
وحتى فی الشارع تکثفت الحملات المیدانیه قبل الصمت الانتخابی الیوم، إذ انتشر فی سوق طهران الکبیره الأربعاء رجال دین وشباب محسوبون على المحافظین لحث الناس للمشارکه فی الانتخابات، وکان لافتا وضع مجسم لقائد فیلق القدس الراحل قاسم سلیمانی وتوزیع کتیب یضم وصیته.
وکان السجال حامیا بین هؤلاء والناس فی السوق وبین من یرى أن لا أهمیه وجدوى للمشارکه فی الانتخابات.
ویقول أحد رجال الدین لمن کان یجادله -بحضور الجزیره نت- إن “سلیمانی (القیادی فی الحرس الثوری الإیرانی الذی قتلته القوات الأمیرکیه بالعراق) رمز یحبه الشعب بمختلف أطیافه، وکان یدافع عن أمن البلاد فی المیادین السیاسیه والعسکریه، وکان یحث الناس للمشارکه فی الانتخابات لأن سلیمانی کان یعتبرها أحد وجوه العملیه الدیمقراطیه”.
اعلان
وروى قصه عن سلیمانی أنه “کان یوما فی سوریا وطلب العوده للمشارکه فی الانتخابات لأنه کان یعدها واجبا وطنیا”.
وختم رجل الدین “لأجل أمن الوطن وسلیمانی.. یجب المشارکه فی الانتخابات”.
ولکن کیف تفاعل الشباب على الأرض مع هذه الدعوات؟
فی میدان آزادی (الحریه) أشهر معالم طهران، نلتقی بعبد الله ونسأله عن تأثیر هذه الحملات على توجهات الشارع، یقول إنها لا تؤثر على الناس، فمن أخذ قراره سیسیر به، سواء شارک أم لم یشارک، أو اختار هذا المرشح أم ذاک.
أما عارف، فیرى أن التأثیر محدود ویطال شریحه الفقراء وغیر المثقفین وسکان المدن الصغیره والنائیه الذین یختارون بفطرتهم دون خلفیات سیاسیه.
لکن داوود کان رأیه یجمع بین ما جاء بکلام عبد الله وعارف وزاد علیهما أن “الانتخابات تخاض فی الیوم ذاته والحملات التی تسبق الانتخابات سواء کانت مع أو ضد یکون تأثیرها محدودا، العمل یوم الانتخاب یکون هو الحاسم”.
وعن هذه الحملات، یقول الدبلوماسی السابق هادی أفقهی إن “الإعلام التقلیدی ومواقع التواصل الاجتماعی دورهما مؤثر جدا فی الرأی العام، وهناک نوعان من الإعلام، سلبی وإیجابی، الأخیر یحث الناس على الاقتراع والأول هو الإعلام الأجنبی الذی یحرض الناس على عدم المشارکه وینشر شائعات عن أن نتائج الانتخابات معلومه سابقا ویضخمون خطر فیروس کورونا وأن النواب لا سلطه لدیهم للتغییر، وهدفهم واحد هو عدم ذهاب الناس لممارسه حقهم الدیمقراطی”.
وتابع أن “الشعب الإیرانی ید واحده ویقف خلف نظامه، واغتیال سلیمانی خلق جوا مناسبا للمشارکه فی الانتخابات، وأعتقد أن المشارکه ستکون واسعه وکثیفه”.
وختم بأن “نسبه الاقتراع غدا ستکشف من الذی أثر أکثر فی الشعب، الإعلام الإیرانی أم الأجنبی؟ الشعب یعلم من على صواب”.
بدوره یرى الباحث الإستراتیجی الدکتور شعیب بهمن أن “الإعلام فی کل دول العالم یؤثر فی الرأی العام وکذا فی إیران، فقد لعب دورا حاسما فی حث الناس على المشارکه بالانتخابات الماضیه وسیؤثر فی انتخابات غدا الجمعه”.
وأضاف “منذ الأسبوع الماضی تکثفت الحملات الإعلامیه الداعیه للمشارکه فی الانتخابات سواء فی التلفزیون أو الإذاعه أو الصحافه المکتوبه”.

دیدگاهتان را بنویسید

*