المحلل السیاسی الدکتور شعیب بهمن: ما أسباب تغیر موقف إیران من الصراع فی قره باغ؟

وجود إیران إلى جانب ترکیا، یشجع أنقره على تسهیل المبادلات التجاریه مع إیران فی ظل العقوبات الاقتصادیه، وبالتالی یبقى المکسب إیرانیا من الجهتین.
۲۰۲۰-۱۰-۰۹/۱۸:۲۶ ۲ دقائق

میدل ایست نیوز: فی الأسبوع الثانی من الصراع فی منطقه ناغورنی قره باغ، وبالتزامن مع تصعید الطرفین، غیّرت إیران موقفها الحیادی أو بالأحرى أوضحت موقفها، إذ دعت إلى انسحاب أرمینیا من الأراضی المحتله فی أذربیجان، بعکس توقعات المحللین الذین رجحوا دعم إیران لیریفان.

وفی هذا الصدد، دعا علی أکبر ولایتی مستشار الشؤون الدولیه للمرشد الإیرانی، یوم الثلاثاء، “لإعاده المناطق المحتله إلى أذربیجان، وعوده أکثر من ملیون أذری إلى مناطقهم بعد نزوحهم منها إثر احتلال أرمینیا لها”.

کما أکد کل من المتحدث باسم الحکومه الإیرانیه علی ربیعی، والمتحدث باسم وزاره الخارجیه الإیرانیه سعید خطیب زاده ضروره احترام وحده أراضی أذربیجان، وإنهاء احتلال أرمینیا لإقلیم قره باغ، وحل هذه القضیه بشکل دائم لا مؤقت.

تأثیر الرأی العام
ویعتقد المحلل السیاسی الدکتور شعیب بهمن أن حیادیه الموقف الإیرانی یعود إلى قصر مده النزاع فی الحروب السابقه، وبالتالی ضعف تأثیرها فی الرأی العام.

لکن هذه المره ومع استمرار الصراع وتصاعده، وفق بهمن، طالب الرأی العام إیران باتخاذ موقف واضح، إلى جانب استفزاز وسائل الإعلام الأذریه جمهورها الأذری فی إیران (أکبر قومیه فی إیران بعد الفرس، من ۱۴ إلى ۱۶ ملیون نسمه).

وأضاف بهمن فی حدیثه للجزیره نت قائلا إن تصریحات السلطات الإیرانیه بوجوب إنهاء الاحتلال الأرمینی، محصور فقط بـ۷ مدن أذریه محتله، ولیست منطقه قره باغ بأکملها. وتابع “ونظرا لتعقید مشاکل قره باغ، فإن الحل لیس بهذه البساطه ویتطلب وقتا وحوارا مستمرا”.

اصطفاف روسی إیرانی
ووفقا للخبراء، یتوافق دعم إیران لأذربیجان مع تصریح الکرملین بأن التزامات روسیا لأرمینیا لا تتماشى مع ناغورنی قره باغ، وهذا الاصطفاف بین إیران وروسیا یشکل ضغطا على أرمینیا لإنهاء احتلال أراض أذریه، وبالتالی إنهاء صراع مستمر منذ ۳ عقود، لم تتمکن مجموعه مینسک من حسمه.

وجود إسرائیلی ترکی
ویعتقد الأستاذ الجامعی والخبیر فی شؤون آسیا الوسطى، تورج أتابکی، أن سبب تقرب إیران من أذربیجان هو تفوق الجیش الأذری فی ساحه القتال، وعدم حمایه روسیا لأرمینیا فی قره باغ، وکذلک رغبه إیران بمنع دول أخرى مثل إسرائیل وترکیا، من التسلل إلى الحدود الشمالیه لبلادها؛ لأن توسع الحرب سیضاعف من حضور الدولتین أکثر، ویمکن أن یمتد إلى مناطق أذریه فی إیران، على حد قوله.

ومن ناحیه أخرى، فإن وجود إیران إلى جانب ترکیا، یشجع أنقره على تسهیل المبادلات التجاریه مع إیران فی ظل العقوبات الاقتصادیه، وبالتالی یبقى المکسب إیرانیا من الجهتین.

حقیبه المشاریع
وبحسب المتحدث باسم وزاره الخارجیه الإیرانیه سعید خطیب زاده، أعدّت إیران مشروعا لحل الأزمه فی قره باغ، وبالنظر إلى الوساطه الإیرانیه فی السنوات الأخیره، إضافه إلى تصریحات المسؤولین فی الأیام الماضیه، یمکن تخمین ما الذی یمیز خطه إیران الشامله لحل هذه الأزمه وفق ما یلی:

-وقف فوری لإطلاق النار فی المناطق المتنازع علیها، وتجنب أی عمل استفزازی.

-سحب القوات الأرمینیه من الأجزاء الجنوبیه لجمهوریه أذربیجان، بما فی ذلک ۷ مدن ومحیطها.

بعد ذلک، ووفقا لقرارات الأمم المتحده، سیغادر الأرمینیون الذین یعیشون فی المدن السبعه وما حولها من المناطق؛ لیتمکن حوالی ملیون لاجئ أذری من العوده إلى دیارهم.

ویرى خبراء أن هذه الخطه تفتح الطریق أمام وجود إیجابی لجمیع الدول باستثناء الکیان الصهیونی، من أجل تسریع عملیه التهدئه، وإحلال سلام دائم فی المنطقه، کما تدین انفتاح قوات عسکریه من دوله ثالثه وجماعات إرهابیه على المنطقه.

ویشیرون إلى أنه وبالنظر إلى التفوق العسکری لأذربیجان فی هذه الجوله من المعارک، وتقدّم جیشها فی المناطق المحتلّه، وکذلک انکفاء دعم دول المنطقه لأرمینیا، ستضطر الأخیره فی الأیام المقبله إلى الانسحاب من المدن الأذریه المحتله، وسیتم تأجیل تسویه نزاع قره باغ إلى محادثات مقبله، وهذا ما سترضى به أذربیجان.

میدل ایست نیوز بالعربی

دیدگاهتان را بنویسید

*