الخبیر الإیرانی فی العلاقات الإیرانیه الروسیه، شعیب بهمن: طهران تطمئن الحلیف الروسی

یزور رئیس مجلس الشورى الإسلامی فی إیران (البرلمان)، محمد باقر قالیباف غداً الأحد، موسکو، حاملاً معه رساله من المرشد الإیرانی الأعلى علی خامنئی، إلى الرئیس الروسی فلادیمیر بوتین.

وبحسب التلفزیون الإیرانی، تستمر زیاره قالیباف ثلاثه أیام، ومن المقرر أن یجری خلالها لقاءات مع بوتین، ورئیس مجلس الدوما فیاتشیسلاف فولودین، وسکرتیر مجلس الأمن الروسی، نیکولای باتروشیف.

أما عن أجنده الزیاره التی تُعَدّ الأولى لقالیباف خارج البلاد بعد تولیه رئاسه البرلمان، العام الماضی، إثر سیطره المحافظین علیه، فستتناول تطورات الاتفاق النووی والعلاقات الاقتصادیه بین البلدین وبیع النفط الإیرانی المحظور أمیرکیاً.

وعن فحوى رساله خامنئی إلى بوتین، أکد المتحدث باسم البرلمان الإیرانی، محمد حسین فرهنغی، الیوم السبت، لوسائل الإعلام فی مؤتمره الصحافی، أنه لیس مطلعاً على تفاصیل الرساله.

وقال إنّ الزیاره تُجرى فی إطار الدبلوماسیه البرلمانیه تلبیه لدعوه رئیس مجلس الدوما الروسی، مضیفاً أنّ “روسیا من حماتنا على الساحه الدولیه، وهذه الزیاره ترنو إلى توطید العلاقات”، مشیراً إلى أنها کانت على جدول الأعمال منذ أشهر.

وحسب صحیفه “همشهری” الإیرانیه، کان من المقرر أن تجری الزیاره منتصف دیسمبر/ کانون الأول الماضی، لکنها تأجلت بعد عدم تأکد الجانب الإیرانی من حصول لقاء قالیباف مع بوتین، وذلک بسبب القیود المشدده التی یفرضها الکرملین فی ظروف تفشی کورونا بخصوص لقاءات الرئیس الروسی.

وتقرر أن یجری رئیس البرلمان الإیرانی الفحص الخاص بفیروس کورونا فی طهران ومطار موسکو قبل اللقاء مع الرئیس الروسی.

وقبل نحو أسبوع زار وزیر الخارجیه الإیرانی، محمد جواد ظریف، روسیا فی إطار جولته الإقلیمیه التی شملت جنوب القوقاز وترکیا.

 

أهمیه الزیاره

تأتی زیاره رئیس السلطه التشریعیه الإیرانیه لروسیا، فی ظروف دولیه جدیده بعد مغادره الرئیس الأمیرکی السابق، دونالد ترامب، السلطه ومجیء الرئیس جو بایدن، ما أثار تساؤلات عن أهدافها، ولا سیما أنّ قالیباف یحمل رساله من أعلى هرم السلطه إلى الرئیس الروسی.

هذه الرساله فی ضوء الظروف الدولیه الراهنه بعد فوز بایدن “تضاعف أهمیه الزیاره”، وفق الخبیر الإیرانی فی العلاقات الإیرانیه الروسیه، شعیب بهمن، لـ”العربی الجدید”، مضیفاً أنها تحمل “رسائل طمأنه” للحلیف الروسی بالنظر إلى توقعات وسائل إعلام غربیه وإقلیمیه لاستداره محتمله للسیاسه الخارجیه الإیرانیه نحو الغرب.
وأضاف بهمن أنّ “إیران تطمئن من خلال الزیاره روسیا إلى أنها ستبقى ملتزمه التعهدات والاتفاقیات المبرمه بین البلدین، وأنها لن تستدیر نحو الغرب، عکس التحلیلات”، مشیراً إلى أن طهران معنیه أیضاً بالتأکید للجانب الروسی أنّ رؤیتها للعلاقات الثنائیه “طویله الأمد، وأن التعاون بین البلدین یمکن أن یصبح مستداماً فی کثیر من المجالات”.

وثمه قناعه لدى مراقبین بأنّ العلاقات الإیرانیه الروسیه تتعزز عندما یزداد التوتر بین طهران والغرب، ولذلک فإنّ قالیباف سیشدد على الأغلب على أن إیران تنظر إلى العلاقات على أنها “استراتیجیه ولا تتأثر بهذه الظروف، وأنها یمکن أن تکون علاقات مستدامه تحت أی ظرف وتتعزز”، حسب الخبیر الإیرانی.

وعن مضمون رساله خامنئی إلى بوتین، فی ظل عدم تسرب شیء منه إلى وسائل الإعلام، قال بهمن، لـ”العربی الجدید”، إنها “یمکن أن تحمل التشدید على عمق التعاون بین الطرفین وأن تغییر الإدارات الغربیه، وخاصه فی الولایات المتحده، لا یؤثر بعلاقات طهران مع موسکو”، مرجّحاً أنّ خامنئی فی رسالته أیضاً “یبدی رغبه إیران فی تعمیق التعاون على المدى البعید وفق رؤیته الاستراتیجیه للعلاقات مع روسیا والشرق”.

وفی معرض الرد على سؤال عمّا إذا کانت الزیاره مؤشراً على إحباط إیرانی مبکر من أن تتبنى الإداره الأمیرکیه الجدیده مقاربه مختلفه معها عن سلفها، استبعد بهمن حصول انفراجه فی التوتر مع الغرب وتحسن العلاقات معه فی الظروف الراهنه.

وأشار فی السیاق ذاته إلى أنّ الزیاره “تحمل أیضاً رسائل تحذیریه للولایات المتحده وأوروبا من أنّ طهران لدیها خیارات بدیله ولا تنتظرهما، فضلاً عن رسائل أخرى للصین وروسیا عن عزم إیرانی لتعزیز العلاقات والتعاون معهما”.

“روسیا دوله عضو فی الاتفاق النووی، وموقفها أقرب إلى إیران بین أعضاء الاتفاق وأبدت التزامها به منذ التوقیع علیه” عام ۲۰۱۵، کما یقول بهمن، الذی أشار إلى انتقادات روسیه مستمره للانسحاب الأمیرکی من الاتفاق النووی وتداعیاته والموقف الأوروبی لـ”عدم تنفیذ هذه الأطراف تعهداتها”.

وأضاف أنّ موسکو دعمت موقف إیران بعد اتخاذها خطوات نوویه لتقلیص تعهداتها بالتدرج رداً على “نکث” الأطراف الأمیرکیه والأوروبیه بالتزاماتها، لافتاً إلى أنّ الکرملین اعتبر أنّ طهران “محقه فی هذه الخطوات”.

لکن روسیا رغم هذه المواقف السیاسیه، لم تساعد إیران کثیراً فی مواجهه العقوبات الأمیرکیه على الصعید الاقتصادی، وهذا ما یظهره حجم التجاره بین البلدین، حیث لا یتجاوز ملیاری دولار، إلا أن بهمن یقول إنّ المستوى المتدنی للعلاقات الاقتصادیه بین البلدین “لیس مرتبطاً بمسأله الاتفاق النووی والعقوبات فحسب، بل بشکل عام هذه العلاقات ضعیفه للغایه، وهناک مشاکل أخرى أمام تنمیه العلاقات التجاریه”.

العربی الجدید

دیدگاهتان را بنویسید

*